أخبار

مخلفات قوات الأسد الحربية تودي بحياة مدنيَين بريف درعا الأوسط

تجمع أحرار حوران – أحمد المجاريش

ارتقى مدنيان، الخميس 3 من كانون الثاني، بعد إصابتهما بانفجار لغم من مخلفات قوات الأسد في بلدة عتمان في ريف درعا الأوسط.

وقال مراسل تجمع أحرار حوران أن لغمًا من مخلفات قوات الأسد انفجر بكل من الشابين “مرام محمد المحاميد” و “أحمد فلاح المحاميد” مما أدى إلى استشهادهم.

وزادت نسبة الضحايا المدنيين بمخلفات الألغام والقنابل العنقودية خلال الفترة الماضية وبالتزامن مع عودة المدنيين إلى منازلهم حيث وثق تجمع أحرار حوران استشهاد كل من الطفلين، أحمد محمد طالب الزامل، ومحمد حسام الكايد، يوم الأربعاء 2 من كانون الثاني، نتيجة انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قوات الأسد على الطريق الواصلة بين بلدتي “انخل – قيطة”، بريف درعا الشمالي.

وتشهد مدن وبلدات درعا انتشارًا كبيرًا للمخلفات الحربية والتي تم زراعتها سابقًا من قِبَل قوات الأسد، وسط إهمال واضح من قِبَل قوات الأسد لإزالة هذه المخلفات التي تهدد حياة آلاف المدنيين، والذي اعتبره ناشطون أنه انتقام من أبناء درعا.

وقال ناشطون لتجمع أحرار حوران “يعد سوء تصرف المدنيين مع الألغام وعدم معرفتهم بالتعامل معها وسط غياب دورات توعية من نظام الأسد للمدنيين، من الأسباب التي تزيد من أعداد ضحايا المخلفات الحربية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق