أخبار

قتلى وجرحى في صفوف “ضباط الأسد” نتيجة انفجار لغم بريف درعا

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

قتل عدد من ضباط الأسد وأصيب آخرون، الخميس 6 من كانون الأول، جراء انفجار لغم أرضي في ريف درعا.

وتحدثت صفحات موالية لنظام الأسد، اليوم الجمعة، أنّ ضابطًا برتبة ملازم أول من قوات الأسد قُتل، وأصيب 5 ضباط آخرون بجراح خطيرة، نتيجة انفجار لغم أرضي بهم أثناء محاولتهم تفكيكه في ريف درعا.

وبحسب الصفحات الموالية فإنّ الملازم أول “علي حليم نصر” قُتل، وأصيب كل من الضباط : أحمد القشلة، سليم صالح، حسن حسن، خضر اسماعيل، غدير درويش، جميعهم برتبة “ملازم”، من الدورة 72 وقد تخرّجوا من الكلية الحربية قبل 15 يومًا فقط.

وفي وقت سابق نفذت المقاومة الشعبية في درعا هجومًا على حاجز الكرك الشرقي دون معرفة حجم الخسائر في صفوف قوات الأسد في حين اكتفت المقاومة بإعلانها عن نجاح العملية الأمنية.

وكان مراسل تجمع أحرار حوران في ريف درعا تحدّث قبل عدة أيام عن تعرض الحاجز الرباعي على أطراف بلدة المسيفرة لهجوم مسلح من قبل مجهولين.

وشهد الشهر الفائت العديد من العمليات العسكرية في درعا تبنتها “المقاومة الشعبية”، أسفرت عن مقتل العديد من عناصر وضباط قوات الأسد، بعد أن شنّت المقاومة هجومًا مباغتًا على أطراف مدينة جاسم، أسفر عن مقتل الملازم في قوات الأسد “منهل سليمان شاش” من قرية رأس الكتان بريف طرطوس، والعنصر “حامد سليمان شدود” من قرية الحميري بمصياف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق