أخبارتقارير

شباب معربة بريف درعا يلوذون بالفرار من استلام مذكرات الإلتحاق بالخدمة العسكرية

تجمع أحرار حوران – أحمد المجاريش

رفض غالبية أهالي المطلوبين للخدمة الإلزامية والإحتياطية في بلدة معربة شرقي درعا، أمس الثلاثاء 4 من كانون الأول، استلام مذكرة بأسماء أبنائهم للإلتحاق بالخدمة العسكرية بصفوف قوات الأسد بعد أن لاذوا المطلوبين بالفرار من منازلهم حين سماعهم بأنّ قوات الأسد ستداهم البلدة.

وقال مصدر أهلي من بلدة معربة لـ”تجمع أحرار حوران” أن نسبة كبيرة من الشباب المطلوبين بالخدمة العسكرية فروا من منازلهم بغية عدم استلام مذكرة الإلتحاق بصفوف قوات الأسد، وخوفًا من الإعتقال والسحب الفوري إلى التجنيد، مؤكدًا أن أهالي المطلوبين رفضوا استلام المذكرات نيابة عن أبنائهم بحجة أننا “ما بنعرف وين أولادنا”.

وأضاف أن الشرطة العسكرية وبالتعاون مع الفيلق الخامس المدعوم من روسيا والعامل بريف درعا الشرقي هم من قاموا يوم أمس بمداهمة البلدة لتبليغ شبابها للإلتحاق بالخدمة العسكرية.

وأردف “حصلت مشاحنات بين عناصر الفيلق الخامس وأهالي البلدة بسبب عدم تعاون الأهالي مع الفيلق والشرطة العسكرية للدلالة على مكان أبنائهم، وعند سؤال عناصر الفيلق والدة أحد المطلوبين عن ابنها قالت: “ما بعرف عن ابني اشي طلع من البيت من أكم يوم” فيرد عليها أحد العناصر “بطّلت نسوان معربة تعرف وين أولادها ووين عم بروحوا ؟”.

وأشار ذات المصدر أنه يحق للأب أو للأم المطلوب ابنهم للخدمة أو لمراجعة الأفرع الأمنية استلام مذكرة الإبلاغ عن ابنهم في حال غيابه ولكن أهالي المطلوبين في درعا ينكرون معرفة أي شيء عن أبنائهم لكي لا يستلموا التباليغ.

وكان مجهولون كتبوا قبل عدة أيام، على أحد الجدران في بلدة معربة، عبارة مناوئة لرأس النظام (بشار الأسد) “ارحل يا مجرم يا سفاح ارحل”، فيما عمد عناصر الأمن العسكري في اليوم التالي على طلاء الجدار وإزالة العبارة.

“ارحل يا مجرم” عبارة كتبها مجهولون في بلدة معربة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق