أخبار

5 أطفال ضحية أكل الفطر بريف درعا.. ومصادر تُرجح تلوث التربة من مخلفات قصف قوات الأسد

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

سجلت قرية السكرية القريبة من تل الجابية غربي درعا، حالات تسمم للعشرات بين المدنيين، جراء تناولهم الفطر البري، الأمر الذي تسبب بحالة من الخوف والهلع لدى السكان.

وقالت مصادر أهلية من المنطقة لـ”تجمع أحرار حوران” أن خمسة أطفال توفوا وأصيب نحو 25 شخصًا عقب تناولهم الفطر بثمان ساعات، وبدأت بعدها الأعراض تظهر على المصابين، بدءًا بإسهال وإقياء شديدين، ثم تطورت إلى تسمم في الكبد ثم الدخول في غيبوبة ثم وفاة.

وأكدت ذات المصادر أن حالات التسمم بهذا النوع من الفطر هي الأولى من نوعها في المنطقة، إذ رجحت المصادر أن يكون الفطر الذي سبب التسمم قد نمى في تربة “ملوثة” نتيجة مخلفات القذائف الصاروخية التي كانت تطلقها قوات الأسد على المدنيين في المنطقة.

وينتشر الفطر البري في المناطق الوعرة عقب حدوث العواصف الرعدية، إذ تعتبر التلال أرضًا خصبة لنمو مثل هذه الفطور، حيث تعرّضت جميع التلال بمحافظتي درعا والقنيطرة لآلاف القذائف الصاروخية والبراميل المتفجّرة والقنابل العنقودية الفسفورية المحرمة دوليًا.

وكانت قرية السكرية والقرى المحيطة بها غربي درعا، تعرّضت لقصف بري وجوي عنيف استمر لعدة أيام جراء الحملة العسكرية الأخيرة لقوات الأسد وروسيا على الجنوب السوري في تموز المنصرم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق