أخبارتقارير

توتر وعصيان غرب درعا.. عناصر سابقين في الجيش الحر يرفضون طلبًا لضباط الأسد

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

طلبت قيادة الفرقة الرابعة بدرعا، اليوم الإثنين 26 من تشرين الثاني، من العناصر المنضوين تحت الفرقة مؤخرًا في ريف درعا الغربي، وهم عناصر من الجيش الحر سابقًا، الاستعداد للخروج نحو الشمال السوري والمشاركة بالقتال إلى جانب قوات الأسد.

وقالت مصادر أهليّة من بلدة اليادودة لـ”تجمع أحرار حوران” إن العناصر رفضوا طلب قيادة الفرقة الرابعة وشكّلوا عصيانًا على حواجز بلدة اليادودة غربي درعا، وأغلقوا الطريق بين البلدة وحي الضاحية بمدينة درعا.

وأضافت المصادر أنّ اشتباكًا بالأسلحة الخفيفة دار بين هؤلاء العناصر وحاجز للفرقة الرابعة في حي الضاحية بمدينة درعا.

وبعد ساعات من العصيان أُجبرت قيادة الفرقة الرابعة على تلبية طلب العناصر غربي درعا، الأمر الذي أدى لفتح الطريق بين بلدة اليادودة وحي الضاحية، بعد إغلاقه لساعات.

وكانت قيادة الفرقة الرابعة توعّدت خلال الاتفاق مع قادة المصالحات بعدم خروج العناصر من مناطقهم إلى أي جبهة كانت، لكن سرعان ما نقضت قيادة الفرقة الاتفاق وزجت بالعديد من عناصر المصالحات على جبهات بادية السويداء الشرقية، وعلى جبهات الشمال السوري، في حين يرفض العشرات من العناصر الاستجابة لمطالب قاداتهم وضباط الأسد.

ويجدر بالذكر أنّ تجمع أحرار حوران وثق مقتل العديد من العناصر المنضمين مؤخرًا للفرقة الرابعة بدرعا، أثناء قتالهم على جبهات بادية السويداء الشرقية ضد تنظيم داعش، فيما جُرح عدد آخر نتيجة انفجار لغم أرضي في ريف حماة قبل عدة أيام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق