أخبارتقارير

ألغام تنظيم داعش باتت هاجس يقلق المدنيين في حوض اليرموك غرب درعا

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

استشهد مدنيين اثنين جراء انفجار عبوة ناسفة، أمس الأربعاء 3 تشرين الأول، في بلدة جلين بريف درعا الغربي.

وأفاد مراسل تجمع أحرار حوران غرب درعا باستشهاد “منير ابراهيم المصري” من بلدة حيط، و”مؤمن أحمد الدوالي” من بلدة جلين، نتيجة انفجار عبوة ناسفة بمركبتهم الزراعية في بلدة جلين غرب درعا.

ووثق تجمع أحرار حوران في 29 أيلول، استشهاد “حسن محمد سويداني” و”بشار محمد الصمادي” من مدينة نوى، نتيجة انفجار ألغام أرضية من مخلفات تنظيم داعش غرب تل الجموع العسكري.

وتنتشر الألغام الأرضية التي زرعها تنظيم داعش في معظم قرى وبلدات حوض اليرموك، حيث باتت هاجس يمنع المزارعين من حراثة أرضهم.

وكانت مصادر أهليّة من بلدة نافعة قالت لتجمع أحرار حوران قبل عدة أيام، أنّ ضابط وخمسة عناصر من قوات الأسد قُتلوا جراء انفجار ألغام، أثناء محاولتهم ترحيلها من أحد المستودعات في البلدة.

وكان قد قُتل عنصران من فرع الأمن العسكري، أثناء محاولتهم تفكيك ألغام كانت مزروعة في بلدة سحم الجولان، غرب درعا، من مخلفات تنظيم داعش.

وتنتشر حالة ذعر بين أهالي قرى حوض اليرموك الذين ينوون العودة إلى قراهم التي كانت تخضع لسيطرة تنظيم داعش، ويمتنعون من حراثة أراضيهم وزراعتها، بسبب تخوفهم من الألغام التي تركها التنظيم من مخلّفاته، وخاصة بعد انفجار عدة ألغام بمدنيين وعناصر من الجيش الحر وقوات الأسد في المنطقة أسفرت عن مقتل العديد منهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق