أخبارتقاريرتقارير ميدانية

مجهولون يطلقون النار على قوات الأسد ويقتلون عددًا منهم شمال درعا

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

شهدت مدينة الحارّة في ريف درعا الشمالي الغربي، أول أمس الأربعاء 26 أيلول، اشتباكات بالأسلحة الخفيفة بين عناصر يتبعون لقوات الأسد ومجهولين في المدينة.

وقال مراسل تجمع أحرار حوران، إنّ أشخاص مجهولين أطلقوا النار على سيارة تقل ضابط وعدة عناصر من قوات الأسد في أحد أحياء مدينة الحارّة شمال درعا.

وأضاف المراسل، أسفرت الحادثة عن استنفار لقوات الأسد في المنطقة، بحثًا عن مطلقي النار في المنطقة.

جرت هذه الحادثة على خلفية عدم إلتزام نظام الأسد بتعهداته ومواثيقه التي وقعها مع أهالي البلدة بضمانة روسية، والتي أدت بدورها إلى اعتقالات نفذتها قوات الأسد بحق المدنيين في مدينة الحارّة، مما أثار ضجة كبيرة بينهم ولحقت بها الاشتباكات المذكورة سابقًا.

وأوضح مراسل التجمع أنّ قوات الأسد شنّت يوم أمس الخميس، حملة مداهمات في مدينة الحارّة، أسفرت عن اعتقال أربعة مدنيين بينهم رجل مسن، يبلغ من العمر 70 عامًا.

ونعت صفحات موالية لنظام الأسد يوم أمس، مقتل النقيب “مقداد محمد شعبان” من المخابرات العامة، وينحدر من مدينة جبلة في محافظة اللاذقية.

وقُتل النقيب “شعبان” مع عنصرين من قوات الأسد وجُرح ثلاثة آخرين، على خلفية إطلاق النار عليهم من قبل مجهولين في مدينة الحارّة شمال درعا.

واعتقلت قوات الأسد اليوم، عقب صلاة الجمعة “ذياب الضاحي” مدني، بعد مطالبته بإطلاق سراح أبناءه الاثنين من سجون قوات الأسد، بعد مضي سنوات على اعتقالهم، بحسب مصادر أهليّة من مدينة الحارّة لـ”تجمع أحرار حوران”.

يُذكر أنّ حالات الاعتقال في مدينة الحارة تكررت عدة مرات و بشكل يومي، بعد أن طالت رئيس المجلس المحلي في المدينة، فضلًا عن رئيس مخفر الشرطة الحرّة، تحت اتهامات عدة أهمها الادعاءات الشخصيّة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق