أخبارتقاريرتقارير ميدانية

حواجز أمنية جديدة لقوات الأسد في مناطق نفوذ “الفيلق الخامس” شرق درعا

تجمع أحرار حوران – عقبة محمد

نصبت قوات الأسد خمسة حواجز أمنية جديدة، السبت 15 أيلول، من بينها حواجز تقع على ما يُعرف بـ”الطريق الحربي” في ريف درعا الشرقي.

وقال مصدر خاص لـ”تجمع أحرار حوران” أنّ قوات الأسد نصبت حواجز جديدة في مناطق نفوذ “الفيلق الخامس” بقيادة أحمد العودة، شرقي درعا.

وأضاف المصدر، أنّ الحواجز تتبع لفرع الأمن العسكري وتقع بين البلدات “غصم-ندى” و “ندى-السماقيات” و “السماقيات-بصرى الشام” و “غصم-المتاعية” و “المتاعية-الطيبة”.

وألغت قوات الأسد عدد من الحواجز على طريق “طيسيا-بصرى الشام”، و “غصم-المتاعية” و “غصم-ندى” وذلك بطلب من قيادة الفيلق الخامس، بعد مشاحنات جرت بين الطرفين، اليوم الأحد 16 أيلول.

وكانت الشرطة الروسية حلّت يوم أمس تشكيل “الفيلق الخامس” غرب درعا، والذي يضم 1680 مقاتل، بسبب رفضهم المشاركة إلى جانب قوات الأسد في المعارك المحتملة في الشمال السوري، ووضعتهم أمام خيارين، إمّا الانضمام للفرقة الرابعة، أو الانتظار لحين استكمال مدة ستة أشهر ثم الالتحاق بشعبة التجنيد لأداء الخدمة الإلزامية.

يُشار إلى أنّ هناك خلاف بين الفرقة الرابعة والفيلق الخامس بدرعا، حيث يُحاول ضباط في الفرقة الرابعة إقناع عناصر الفيلق الخامس بالإنضمام للفرقة مقدمة لهم إغراءات بأن يبقوا ضمن مناطقهم إلى حين انتهاء خدمتهم، وذلك لبسط نفوذهم على مناطق الفيلق بدلًا من الشرطة الروسية.

يُذكر أنّه من ضمن اتفاق الجنوب، بعد أن انتهت العمليات العسكرية، تشكيل ما يسمى “الفيلق الخامس” مع بقاء عناصر التشكيل ضمن مناطقهم وإدارتها ذاتيًا وعدم تدخّل قوات الأسد في هذه المناطق، الأمر الذي انعكس كليًا على مجريات الاتفاق، وذلك بعد خروج عدة مجموعات من الفيلق الخامس شرق درعا، قبل أسبوعين، باتجاه ريفي حماة واللاذقية إلى جانب قوات الأسد والمليشيات الموالية لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *