أخبارتقارير

قوات الأسد تشن حملة اعتقالات واسعة في منطقة اللجاة شرقي درعا

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

شنّت قوات الأسد إلى جانب أجهزة نظام الأسد الأمنية، صباح اليوم الخميس، 2 آب، حملة اعتقالات واسعة ومداهمات طالت معظم قرى وبلدات اللجاة في ريف درعا الشمالي الشرقي.

وقال مراسل تجمع أحرار حوران في منطقة اللجاة أنّ “قوات ما تسمى بالنمر وبالتعاون مع الأجهزة الأمنية التابعة لنظام الأسد قامت باعتقال أكثر من 80 شابًا، مدنيين ومقاتلين، من قرى اللجاة بعد تفتيش منازلهم وسوقهم إلى جهة مجهولة وسط توتر بين صفوف المدنيين”.

وأضاف أنّ “حملة الاعتقالات تركزت على قرى وبلدات مسيكة والزباير وقيراطة، إذ رافقت القوات المقتحمة طائرة حربية تحلق على علو منخفض”.

وأشار المراسل أنّ “عملية الاعتقالات رافقها عمليات تعفيش لسيارات المدنيين، إضافة إلى سرقة رؤوس الماشية (أغنام وأبقار)، وكما تم سرقة الذهب ومصادرة أجهزة المحمول.

وتعتبر هذه الاعتقالات خرقًا لاتفاقات “التسوية” التي أبرمتها قوات الأسد والاحتلال الروسي مع الفصائل العسكرية في الجنوب السوري.

وقال ناشطون أنّ “هناك تخوف كبير من قبل أهالي المعتقلين على مصير أبنائهم، باعتبار أنّ منطقة اللجاة كانت تشكل خوف ورعب لدى قوات الأسد، لذلك جاء الخوف من عمليات انتقامية”.

وتوقع ناشطون أن تتوسع حملات المداهمات والاعتقالات هذه خلال الأيام القليلة القادمة، ليشمل كامل البلدات والقرى الموقعة على المصالحات بريف درعا الشرقي والغربي.

يذكر أنّ منطقة اللجاة وقّعت على اتفاق تسوية مع قوات الأسد، تم خلاله ترحيل الغير راغبين بالتسوية إلى إدلب، فيما تم إعطاء مهلة قدرها ثلاثة شهور قبل سوق الموقعين على التسوية للخدمة العسكرية بجيش الأسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق