أخبارتقارير

خمسة عناصر من قوات الأسد قتلى شرق درعا .. والسبب “تعفيش”

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

قُتل خمسة عناصر من قوات الأسد، من أبناء محافظة السويداء، يوم أمس الجمعة، 20 تموز، إثر تعرضهم لإطلاق نار من قبل أبناء قرية “مسكية” في منطقة اللجاة شرق درعا، أثناء محاولتهم تعفيش منزل في القرية.

وقالت شبكة السويداء 24 أنّ القتلى تسللوا من ريف السويداء إلى قرية مسيكة في ريف درعا، مؤكدة أنه تم نقل جثثهم إلى مشفى السويداء الوطني.

وعُرف أسماء القتلى الخمسة وهم “لورنس علي مرشد”، “ميسر لورنس مرشد”، “سند أحمد مرشد” وهم من قرية حران شمال غرب السويداء، بالإضافة لـ” مجدي سمير السمور، و “يامن هايل الريشاني” وهما من مدينة صلخد.

الجدير بالذكر أنّ ثلاثة عناصر من قوات الأسد قُتلوا قبل عشرة أيام في مدينة السويداء، إثر اشتباك مسلح نشب بين مجموعتين منهم حول سيارة مليئة “بمواد معفشة” من محافظة درعا.

وتقوم مجموعات تتبع لقوات الأسد بسرقة “تعفيش” غالبية المدن والبلدات التي سيطرت عليها قوات الأسد مؤخرًا، في ريفي درعا الشرقي والغربي، بالإضافة إلى حملات دهم وتفتيش عن السلاح الفردي ومصادرته.

وقالت مصادر أهليّة من بلدة ناحتة شرق درعا، لـ”تجمع أحرار حوران“، أنّ “عناصر يتبعون لفرع المخابرات الجوية قاموا بتسوية بعض منازل الثوار بالأرض في البلدة، وذلك عن طريق تفخيخها، وتهديد بالانتقام منهم ومن ذويهم حال عودتهم إلى البلدة”.

وفي بلدة الغارية الغربية تحدّثت مصادر أهليّة عن حملة مداهمات تقوم بها قوات الأسد طالت العديد من منازل المدنيين في البلدة، وإهانتهم لأحد كبار السن (س.خ.ع) كون أحد أبناءه كان مقاتلًا في صفوف الجيش الحر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق