أخبارتقاريرتقارير ميدانية

بقدرة تدميرية هائلة .. “الجيش الحر” يصنع صاروخًا جديدًا في درعا

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

أظهر الاستعراض العسكري الذي أقامته فصائل الجيش الحر بمدينة درعا تواجد أسلحة صاروخية نوعية جديدة بحوزتها، أطلقت عليها اسم صاروخ “أبو بكر”، والذي طُوّر بوساطة “فوج الهندسة والصواريخ” المختص بتصنيع الأسلحة محليًا لفصائل الجنوب السوري.

وتتجاوز قدرة صاروخ “أبو بكر” التدميرية ثلاثة أضعاف صاروخ “السكود”، ويبلغ وزنه خمسة أطنان، وهو ذو مدى قصير لكنه يتميز برأس ذو قوة تدميرية هائلة.

صاروخ أبو بكر

وتقدّر نسبة إصابة صاروخ “أبو بكر” للأهداف بـ95%، ويعتبر نتاجًا لتطوير الأسلحة محلية الصنع طبيعيًا، ويُراد منه المساهمة في تغيير معطيات الأعمال العسكرية ضد نظام الأسد والمليشيات المساندة له، إذ سيكون سلاحًا حاسمًا يجني ثمار معارك كبيرة ويبدّل في مجرياتها حال استخدامه فيها.

وصنع الصاروخ بوساطة مهندسين وخبراء سوريين بشكل كامل، ويتبع جيل صواريخ “عمر”، الذي أُنتج أولها في 20 تموز/يوليو 2016 وأطلق عليه ناشطون حينها بـ”سكود حوران” إذ يبلغ طوله 6 أمتار و وزنه 2 طن.

صاروخ عمر
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق