أخبارتقاريرتقارير ميدانية

مصادر : مفاوضات بين هيئة الإصلاح في حوران وجيش خالد غرب درعا

تجمع أحرار حوران – أحمد المجاريش

علم تجمع أحرار حوران من مصدر خاص أنّ مفاوضات تجري بين جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم داعش، وبين هيئة الإصلاح في حوران، بدأت يوم الاثنين 4 حزيران، داخل حوض اليرموك المعقل الرئيسي لتنظيم داعش في المنطقة الجنوبية.

وقال المصدر، أنّ “المفاوضات جرت بعد ارسال التنظيم عدة مرات، بواسطة اثنين من وجهاء بلدة تسيل وهما ناجي فرحان أبو خشريف وأحمد ابراهيم الحايك، طلب إلى هيئة الإصلاح للتفاوض من أجل وقف القتال مع الجيش الحر”.

وأضاف المصدر “حضر الاجتماع ممثلين عن هيئة الإصلاح كل من (أبو محمود الحوامده – أبو عبدالله المسالمة – الشيخ عبد الوهاب المحاميد – أبو جميل الزعبي – أبو محمد شباط – أبو أحمد كنعان – أبو علاء عنتر)”.

وأردف، أن “الاجتماع استمر لعدة ساعات في بلدة تسيل القابعة تحت سيطرة التنظيم مع المدعو أبو صالح الجحدلي ذو الجنسية السعودية والذي يعد أمير العلاقات العامة لدى جيش خالد”.

وأكد المصدر أنّ المدعو أبو صالح قد وضع بنود لوقف القتال مع فصائل الجيش الحر وكان أهمها “لا نقاتل الفصيل الذي لا يقاتلنا بشرط أن يسحب جميع نقاط رباطه من على تخوم قرى وبلدات منطقة حوض اليرموك وفتح طريق لبلدة حيط ودخول الماء والغذاء والدواء بشرط سحب جميع نقاط رباطهم للخلف”.

“هيئة الإصلاح في حوران” تأسست في تشرين الأول 2015، وتضم مجموعة من الشخصيات المدنية في درعا، وتوسعت خلال فترة التأسيس لتضم ممثلين عن مختلف المناطق المحررة في محافظة درعا.

تأتي هذه المفاوضات بعد أسبوع دامي لتنظيم داعش على تخوم بلدة حيط المحاصرة، كانت آخرها البارحة بمقتل أربعة عناصر من التنظيم، حاولوا التسلل على إحدى نقاط البلدة، وبعد عملية “ادخلوا عليهم الباب” الأمنية التي نفذتها غرفة عمليات صد البغاة بقتل سبعة عناصر وجرح 5 آخرين من التنظيم، واغتنام كامل أسلحتهم الفردية والمتوسطة.

وقال الناشط الإعلامي قيصر حبيب لـ”تجمع أحرار حوران” أنّ هناك “غضب شعبي كبير من أهالي المنطقة الجنوبية وخصوصًا أهالي مدن وبلدات حوض اليرموك المهجرين، على هيئة الإصلاح في حوران لقبولهم بالتفاوض مع هذا السرطان الغادر دون تفويضهم من أي جهة عسكرية أو مدنية”.

وأوضح حبيب “بعد خروج هيئة الإصلاح من بلدة تسيل بساعة واحدة، قام تنظيم داعش بالتسلل والهجوم على إحدى مواقع الجيش الحر في بلدة حيط المحاصرة”، مشيرًا إلى أنّ “هذا السرطان لا أمان له”.

وقال ناشطون في المنطقة الجنوبية أنّ دعوة تنظيم داعش في الجنوب للإصلاح مع فصائل الجيش الحر يدل على ضعفهم وعجزهم بعد خسائرهم المتلاحقة خلال الاشتباكات مع فصائل الجيش الحر غرب درعا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق