تقاريرتقارير إنسانية

علاء منصور الأبازيد .. شهيد الإنسانية في زمن تلاشت فيه الإنسانية

                                                    درعا : الإثنين /  27 – مارس – 2017
                                                    سيرين حوراني  لـ : تجمع أحرار حوران

ودعت محافظة درعا اليوم شهيدها البطل “علاء منصور رشيدات الأبازيد” شهيداً جميلاً من أبناء مدينة درعا، جراء قصف قوات الأسد أحياء مدينة درعا بالمدفعية الثقيلة. علاء هو ذلك الشاب العشريني، الذي ملك أعظم طفولة شهدها العالم، حين كتب مع أقرانه من أطفال درعا على جدران إحدى المدارس، عبارات استهدفت النظام السوري، ليشعلوا بأناملهم الصغيرة أعظم ثورة في التاريخ. وانتقل في مرحلة أخرى ليتابع مسيرة نضاله مع الأحرار من رفاقه، ليقاوم بجسده الرقيق وعزيمته العظيمة قوات الأسد المدعومة بالسلاح الثقيل، محققاً مع رفاقه من عناصر الجيش السوري الحر أروع الإنتصارات. وانضم بعد ذلك إلى فريق الدفاع المدني في المحافظة، وهي المهمة الأكثر انسانية في حرب تلاشت إنسانيتها، ليسقط اليوم شهيداً جميلاً أثناء تأدية عمله الإنساني في إنقاذ الجرحى من المدنيين الذين أصيبوا بقصف قوات الأسد العشوائي على أحياء مدينة درعا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *