أخبارتقاريرتقارير ميدانية

تضامناً مع الغوطة .. مجلس محافظة درعا الحرة يغلق المعابر بين مناطق سيطرة الثوار ونظام الأسد

تجمع أحرار حوران – أحمد المجاريش

فعّل مجلس محافظة درعا قراراً يقضي بمنع المرور عبر معبرين يصلان مناطق الثوار مع قوات الأسد في ريف درعا، وذلك عبر بيان نشره اليوم المكتب الإعلامي التابع لمجلس محافظة درعا الحرة.

وجاء في البيان تفعيل القرار القاضي بمنع المرور من معبري داعل وكفر شمس اللذين يصلان المناطق المحررة بمناطق قوات الأسد، و”تفرض رسوماً وأختاماً تعزز التقسيم”.

وأوضح البيان أنّ هذا القرار جاء بعد “اللقاءات والاجتماعات الثورية في مدينة بصرى الشام ومدينة نوى وداعل، وعقب الإجتماع مع كافة الفعاليات الثورة في مدينة صيدا بريف درعا الشرقي يوم السبت الماضي، لدعم المدنيين في الغوطة الشرقية ضد الحصار والتجويع والقصف”.

وقال السيد عماد البطين نائب رئيس مجلس المحافظة لـ “تجمع أحرار حوران” إنّ “المنع يشمل فقط السيارات التي تقوم بحمل ونقل البضائع بين المناطق المحررة والمناطق المحتلة لسبب أنّ النظام يقوم بفرض رسوم على السيارات التي تنقل البضائع تصل إلى 250 ألف ليرة سورية لمرة واحدة، وهذه الرسوم تؤدي إلى رفع الأسعار بشكل كبير في المناطق المحررة”.

وأردف البطين إنّنا “نرى أنّ هذه الحواجز التي حوّلها نظام الأسد إلى معابر، هي محاولة لتكرس التقسيم والتجزئة وفيها يحاصر المناطق المحررة، فنحن لن نقبل أن يكون المرور خاضع لرسوم وأختام تُفرض، وكأنّ المواطن أصبح يتنقل من دولة إلى اخرى وهو في نفس المحافظة”.

وتفصل المناطق المحررة في الجنوب السوري عن مناطق سيطرة نظام الأسد عدة حواجز تابعة لقوات الأسد والمليشيات الأجنبية، أهمها حاجز خربة غزالة الجنوبي الواقع على الأتستراد الدولي “دمشق – درعا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق